Search This https://www.facebook.com/selfielocalmedia/Blog

Sunday, November 1, 2015

يرشهم برذاذ الفلفل والمياه العادمة وبالغاز المسيل


البالوع: ضابط إسرائيلي ينكّل بالصحافيين وبأطقم الإسعاف




كتب حسام عزالدين:
شهدت منطقة البالوع شمال البيرة طوال يوم أمس، اشتباكات هي الأعنف منذ انطلاق الأحداث بداية تشرين اول، حيث لوحظ انضمام شبان من اعمار متقدمة الى المواجهات، في حين لوحظ جرأة عالية من قبل الشبان في مواجهة قوات الاحتلال، وألقيت عشرات الزجاجات الحارقة باتجاه جيبات الاحتلال ما أدى الى إصابة ثلاثة جيبات بشكل مباشر، في حين أصيب ١٤ شابا، ١٢ منهم بالرصاص الحي، تسعة في المناطق السفلية واثنين في البطن وواحد في الصدر، وصفت حالتهم بالمتوسطة .

وسيطر مشهد الشاب الذي لاحقه جيب عسكري وقام بدهسه قبل ان يتم اعتقاله، على احداث أمس، اضافة الى صور جيبات عسكرية وهي مشتعلة، وقصة الشاب كما لاحظها المتواجدون في المنطقة، ان اشتباكات عنيفة وقعت بين شبان وقوات الاحتلال عند المدخل الرئيس لمعسكر بيت آيل، حيث تدنت المسافة بين الشبان وقوات الاحتلال الى بضعة أمتار ، أصيب خلالها فتى بطلقة نارية في قدمه، وهم احد جنود الاحتلال بملاحقته لالقاء القبض عليه.
انتبه شاب لجندي الاحتلال وهو يلاحق الفتى المصاب، فبادر الشاب الى ملاحقة الجندي لمنعه من اعتقال الشاب والقى باتجاهه حجر، حينها تدخل جيب عسكري ولاحق الشاب الذي لاحق الجندي ، في حين تمكن الشاب المصاب من الهروب .
واصل الجيب ملاحقة الشاب ألذي تدخل لإنقاذ الشاب المصاب، حتى وصل الى منطقة وعرة خلف محطة الهدى للمحروقات ، وهناك صدمت الجيب العسكري الشاب في ظهره وعلى ما يبدو انه أصيب ايضا في رجله اليسرى.
تجمع عدد كبير من قوات الاحتلال حول الشاب المصدوم، وأخذ جندي بضربه على راسه، وعبثا حاول مسعفون إنقاذ الشاب من بين أيدي جنود الاحتلال الا ان جنديا قام برش أطقم الإسعاف وصحافيين برذاذ الفلفل الحار ، ما أدى الى إصابة اربعة من أطقم الإسعاف ، ومن بينهم طبيب أغمى عليه، ومن ثم حمل جنود الاحتلال الشاب في جيبهم العسكري وعادوا به الى داخل معسكر بيت آيل.
ضابط إسرائيلي في مهمة قذرة
وتوقع صحافيون ارتفاعا في مستوى قمع المتظاهرين حينما وصل ضابط إسرائيلي ، معروف لدى الصحافيين باسم " يوسف" يجيد العربية، ويشرف على تحركات مجموعة من حرس الحدود ، عوضا عن تنكيله المتعمد في الصحافيين وبخاصة المصورين، فتارة يأمر برشهم بالمياه العادمة وتارة بقنابل الغاز او بالرصاص المطاطي.
فقد هاجم هذا الضابط الصحافيين اثناء ملاحقة الجيب للشبان، أمس، وقام برش رذاذ الفلفل باتجاههم ، وهو من رش رذاذ الفلفل في وجه أطقم الإسعاف ايضا، بل وقام هذا الضابط بسحب مصورين من خلف كاميراتهم والاعتداء عليهم بالضرب، اضافة الى إطلاقه كلمات بذيئة ضد الصحافيين.

No comments: